نبذة عن Meknassi

أستاذ

واقع مهنة التدريس في ندوة تربوية بمكناس

احتضن المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بمكناس عشية يوم الأربعاء 29 فبراير الجاري ندوة تربوية حول ” مهنة التدريس: الواقع و الآفاق” بمشاركة الأستاذين عبد اللطيف اليوسفي، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة الغرب الشراردة بني حسن، و محمد دالي مدير الوحدة المركزية لتكوين الأطر، و ذلك بغية تسليط الضوء على مجموعة من المستجدات التي أتى بها المرسوم الجديد المتعلق بإحداث المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين، و التغيير الذي طال سبل الولوج إلى المراكز المؤهلة للأطر العاملة بالحقل التربوي.
في بدابة اللقاء الذي حضره محمد أضرضور، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة مكناس تافيلات، أكد اليوسفي أن إصلاح المنظومة التعليمية في المرحلة الراهنة غدا خياراً لا محيد عنه، تمليه كل الرهانات التنموية و الثقافية بالبلاد، و نجاحه يقع كمسؤولية على عاتق الجميع، تتقاسمها الهيئة التدريسية، و الأسر، و الدولة التي أضحت مطالبة بتمثل الإكراهات التي تحول دون إنجاز المطلوب من قبل رجل التعليم، مما أصبح يفرض التساؤل عن مواطن الخلل المقترنة في غالبيتها بالتكوين الذي تتلقاه الهيئة التدريسية، و هو تكوين في حاجة إلى أن يتم تحويره وفق برامج جهوية للتكوين المستمر، و التدخل على مستوى البرامج و المناهج و المقاربات البيداغوجية و مد الجسور بين التخصصات في أفق تخريج أساتذة قادرين على تدريس أكثر من مادة حين يسند لهم الأمر في المناطق التي تعاني من الخصاص.
وفي مداخلته، استعرض الأستاذ محمد دالي أبرز محطات إحداث مؤسسات تكوين الأطر بالمغرب، إلى أن أصبحت لدينا 8 مدارس عليا للأساتذة، و 13 مركزا تربويا جهويا، و 35 مركزا لتكوين المعلمين و المعلمات، فضلاً عن مركزين آخرين إحداهما لتكوين مفتشي التعليم و الآخر للتخطيط و التوجيه التربوي، و هو الأمر الذي أدى حسب دالي إلى تشتت في تدبير ملف التكوين، إضافة إلى قصر مدة هذا الأخير المتراوحة بين 6 أو 7 أشهر، مما انعكس سلباً على البحث التربوي و التكوين و المنظومة التعليمية.

هسبريس
هشام تسمارت
الخميس 01 مارس 2012 -

قالوا عن بيداغوجيا الإدماج بعد سقوطها

1) لماذا لم تقل الوزارة أن الإدماج لم يطبق حتى في بلده الأصلي بلجيكا وأن كزافيي روجرز وهو بلجيكي خدعهم بالخلائط التي عجز أطرها الحيارى عن مناقشته فيها وسخر منهم كما سخر غيريتس البلجيكي …

2) اتهم محمد الدريج الخبير المغربي في بناء المناهج التعليمية، صاحب اقتراح بيداغوجيا الإدماج بالتسبب في إهدار الكثير من المال العام، داعيا إلى جر صاحبها وشركته المكلفة بتنزيل بيداغوجيا الإدماج إلى المحاسبة والمساءلة القانونية.

3) بيداغوجيا الإدماج والاستهانة بالالتزامات الدولية للمملكة المغربية:
كيف ستستطيع الحكومة تبرير عدم صرف أموال القروض الدولية في انجاز البرنامج الاستعجالي الذي تعهدت بانجازه؟

اقرأ المزيد

لقاء تواصلي

نظم المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالمغرب يوم الأحد 19 فبراير لقاءا تواصليا مع الشغيلة التعليمية أطره الأخ عبد الرحمان العلمي أبرز من خلاله التحديات التي يواجهها نساء ورجال التعليم وشدد على وجوب التعبئة والنضال لصون الحقوق وتحقيق المطالب